الدورات التدريبية


تقارير المشاركين المصريين في دورات الأكاديمية الدولية للقيادة 

 

تقرير حول ندوة التعليم والحرية والفرص المتاحة

اسـم المشارك :       د. سمير محمود الصحفى بالأهرام واستاذ الاعلام بالجامعات المصرية
تاريخ الـدورة:          13-25 مايو 2007

التقـريـر:

1- الانتقاء المتميز للمشاركين فى السيمنار وهو ما اضفى عليه حيوية وحماس وروح مشاركة فعالة طوال فترة انعقاده.

2- المستوى فوق المتميز للمدربين ( ستيفن ملنيك ورودلف يورجين ) وهو ما رفع  مستوى الافادة من جميع فاعليات السيمنار.

3- المستوى الراقى جدا للتنظيم فى جدول اعمال المؤتمر وهو ما جعل سمح بتغطية جميع جوانب السيمنار كما وردت بجدول الاعمال رغم ازدحامه الشديد.

4- الادارة المتميزة داخل المؤسسة فى جومرسباخ برئاسة( برجيت لام ) سمحت بتقديم جميع التسهيلات لانجاح الفاعليات .

5- المستوى الرائع للمترجمين المحترفين ساعد على استمرار التواصل الفعال طوال اعمال الملتقى وحتى اثناء الزيارات الخارجية سواء فى كولون او دريسدن .

6- محتوى السيمنار ومجموعات العمل والمناظرات وجلسات الاستماع والعروض التقديمية اكثر من رائعة فى التنظيم والتكنيك غير التقليدى.

7- مرونة البرنامج والالتزام بتغطية جوانبه المختلفة جعلتنا لا نشعر باى ضغط او ضيق فى الوقت بل وسمحت لممثل مصر فى الملتقلى بتقديم جلسة من اقتراحه حول الامتحانات فى مستوى التعليم الجامعى ومدى جدواها والحاجة الملحة لتغيير نظم الامتحانات او استحداث اساليب جديدة للتقويم التربوى .

8- كل الزيارات الخارجية صبت فى خدمة اهداف السيمنار ودعمت ما طرح به من افكار ليبرالية تتعلق بالتعليم فى جميع مستوياته وبمختلف اشكاله (ما قبل المدرسة والابتدائى والثانوى والمهنى والجامعى) لهذا كانت زيارة الحضانة بالغة الاثر وكذلك المدرسة فى دريسدن ثم شركة يون اوبتك وقسم التدريب المهنى فيها والالتقاء بالمتحدث باسم لجنة التعليم فى ولاية سكسونيا اكثر من مفيد.

9- لا يمكن ان ننسى الاجواء الليبرالية الفعلية التى سادت وبشكل غير مباشر فى جميع اعمال السيمنار والتى جعلت من المبادىء تتجاوز مستوى الاقوال والشعارات الى الافعال والممارسات .

10- الطابع التطبيقى العملى للسيمنار فى جميع جلساته واعماله جعلنا لانودع المانيا لنغرق فى دوامة اعباء ومشكلات اعمالنا فى بلادنا بل جعلنا نعود ومعنا اسلحة وبدائل واساليب وتكنيكات حديثة فى التعليم والتدريب وادارة الحوار والنقاش والاتصال والتقويم وكلها مهارات احسبها ضرورية للتنمية والتحضر من منظور ليبرالى يحترم العقل والفكر ولا يلغى فكر ووجود الاخرين, وهوما ساهم فى ايجاد حالة من التشبيك والتواصل حتى الان بين جميع المشركين بالسيمنار رغم انتهاء اعماله منذ اسبوع تقريبا .

كلمة اخيرة اجد لزاما على التنويه بها وهى ان مؤسسة فريدريش نومان – ومن واقع خبرتى باعمالها عبر عشر سنوات – تسير بالفعل نحو دعم المفاهية الليبرالية باقصر الطرق واكثرها فاعلية وهذا ما يجعل حرصنا على حضور مثل هذة السيمنارات دافعا شخصيا وعاما فى الوقت نفسه كقيادات شابة تحب وطنها وتعتز به وتحرص على تنميته والنهوض به فى اطار لا يلغى خصوصيته ولا يتجاهل تجارب الاخرين من مختلف دول العالم

 
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر