الدورات التدريبية


تقارير المشاركين المصريين في دورات الأكاديمية الدولية للقيادة 

 

السياسة والمجتمع المدني: الأحزاب السياسية والمنظمات غير الحكومية

اسـم المشارك :      محمد عيد
تاريخ الـدورة :         8 – 20 نوفمبر 2009

التقـريـر:

في الحقيقة أن الأكاديمية الدولية للقيادة ليست فقط مجرد أكاديمية للتعليم السياسي ولكني اعتقد إنها دليل علي مدي إيمان الليبراليين في ألمانيا بالعلم والتربية السياسية وهو ما تستطيع ان تلمسه فور دخولك الي الأكاديمية حيث انها توفر جميع الإمكانيات المتاحة من كتب ومواد سمعيه وبصريه وأيضا من كوادر تستطيع مساعدتك لفعل ما تريد ويكفي أن أقول أن الأكاديمية تفتح أبوابها لجميع الشباب الألماني سواء لتلقي دورات أو لحضور ورش عمل لمناقشة قضايا مختلفة وهذا ما يعكس الحيوية التي تتمتع بها الأكاديمية في مختلف الأنشطة . منذ بداية اليوم الأول للدورة كان جميع الشباب المشاركين من 13 دولة من أفريقيا واسيا وأمريكا الجنوبية وأوربا متشوقون لتبادل الخبرات والمعلومات عن البلاد الاخري وأيضا معرفة المزيد عن ألمانيا وتجربة الحزب الليبرالي الألماني هناك واعتقد انه كان من أهم أسباب نجاح هذه الندوة كفاءة الكوادر الشبابية المشاركة من جميع الدول بلا استثناء والتزامهم الكامل بالبرنامج المعد من قبل الأكاديمية كما انه يجدر الإشارة إلي أن البرنامج كان متكاملا ويغلب عليه التطبيقات العملية أكثر من المحاضرات النظرية وهو ما جعل الجميع يستمتع بالمشاركة في هذه الندوة. كما انه تم اختيار عدة مدن لزيارتها كانت جميعا تحكي تاريخ ألمانيا وحاضرها أيضا ولذلك اعتقد أن البرنامج كان برنامجا متكاملا تم إعداده بدقة.


بالنسبة للدروس المستفادة من هذا الندوة :

1- أهمية عملية تبادل الثقافات والخبرات المختلفة بين الدول
2- أهمية العلم في تكوين الكادر السياسي
3- أهمية وجود كيانات للتدريب والتثقيف السياسي
4- أهمية وجود تكامل وتعاون حقيقي بين المجتمع المدني والأحزاب السياسية
5- أهمية وضع استراتيجيات للعمل داخل منظمات المجتمع المدني
6- ضرورة وجود آليات لتقييم الأداء واليات للثواب والعقاب
7- ضرورة وجود لوائح تنظم العمل داخل مؤسسات المجتمع المدني


وأما فيما يخص المجتمع الألماني فاعتقد انه حقيقي مجتمع ليبرالي منفتح علي جميع الثقافات ويكفي الإشارة إلي الكم الهائل من الهجرة إلي ألمانيا وخصوصا من دولة تركيا المسلمة وفي الحقيقة أنهم هناك يعاملون كمواطنين من الدرجة الأولي ويتمتعون بكافة الحقوق التي يتمتع بها المواطن الألماني الأصل. كما تتميز ألمانيا بالطابع المعماري الخاص بها والتي تمتزج فيه الحضارة الألمانية القديمة بما وصلت إليه ألمانيا الآن من حداثة وتقدم كما تتميز ألمانيا بوجود جامعات علي مستوي عالي من التقدم والتكنولوجيا وهذا يرجع إلي تقدير الألمان للعلم والبحث العلمي كوسيلة للتقدم والرقي وهذا ما ينعكس علي سلوك الشعب الألماني في التعاملات اليومية حيث أنهم يقدسون العمل ويتقنوه كما أنهم يتميزون بالانضباط الشديد كما أن الشعب الألماني حريص جدا علي الاحتفاظ بتاريخه حتي الغير جيد منه ليكون درسا للأجيال القادمة حتي لا يقعوا في مثل هذه الأخطاء مرة أخري .

وإجمالا كانت الندوة مفيدة جدا لجميع المشاركين من البلاد المختلفة وفي الحقيقة إن إدارة الأكاديمية بذلت مجهودا كبيرا سواء في الإعداد أو تنفيذ برنامج الندوة بقيادة السيدة / بيرجيت لام والميسرين د. فراير و توثيق حيدر من باكستان.

 
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر