الدورات التدريبية


تقارير المشاركين المصريين في دورات الأكاديمية الدولية للقيادة 

 

تقرير حول ندوة الليبرالية والحريات الدينية   

اسـم المشارك :      شادي العدل
تاريخ الـدورة :         7 - 19 مارس 2010

التقـريـر:
في البداية أود أن أشكر مؤسسة فريدريش ناومان على تلك التدريبات التي تقوم بصقل الشباب المهتم بالشأن العام بخبرات جديدة ومفيدة في العمل العام وأيضاً مفيدة اجتماعياً وثقافياً لكل متدرب.

أما بالنسبة للندوة الذي انعقد في الفترة من 7 مارس إلى 19 مارس 2010 حول الليبرالية والحريات الدينية والتي تطرقت لأماكن بعيدة ومنها علاقة الدين والدولة وعلاقة الدين بالحريات وما شمله من نقاشات سياسية وثقافية واجتماعية ودينية، فكانت الندوة مثمرة جداً بالنسبة لكل المشاركين وللمشرفين عليها أيضاً فحضور ندوة بها أكثر من 20 خلفية سياسية ودينية وثقافية شيء مثمر للغاية فكان هناك مشاركين من أكثر من 20 دولة مختلفة من قارات مختلفة مما جعل جميع المشاركين يتعرفوا على ثقافات مختلفة ومتعددة مما ألقى بثماره على جميع المشاركين.

وكان لهذا الندوة صبغة خاصة ففي البداية كان الموضوع شائكاً فكانت الأغلبية متحفزة نظراً لحساسية موضوع الندوة ولكن بمرور الوقت وكثرة المشاركات والمداخلات والحوارات والنقاشات اندمج الجميع واتضح لهم أن أكبر المشكلات وأكثرها تعقيداً تنصهر وتذوب من خلال الحوار ومعرفة الآخر معرفة حقيقية ومفصلة.

وكانت الإضافة الجيدة للندوة هي الزيارات الميدانية للبرلمان البفاري بميونخ وبعض الكنائس العتيقة وبلدية بون وغيرها من الأماكن ذات الصلة بموضوع الندوة فكانت رؤية الواقع الحقيقي للممارسة شيء مفيد لكل المشاركين وما تلى تلك الزيارات من نقاشات حول الواقع الذي رأيناه مثمراً للغاية ويعود ذلك لعنصرين هامين وهما مهارة وذكاء الميسرين واختص هنا بالذكر جولمينا بلال صاحبة الأداء النشيط والرفيع المستوى والحيوي وستيفان صاحب الخبرة والابتسامة الهادئة والعنصر الآخر هو مرونة وثقافة المشاركين الذين قاموا باستيعاب بعضهم البعض بشكل متسامح ليبرالي فثمار الندوة الحقيقية هي بعث الأمل لدينا في حل أكبر المشكلات من خلال الحوار والنقاش مع الآخر بشكل راقي ومتفتح ومن ثمار الندوة أيضاً استنتاج أن الليبرالية تجمع كل المختلفين، كما ان قواعدها ومبادئها تحافظ على حقوق وحرية الجميع وترمي بظلال التسامح والسلام أينما وجدت فلم يحدث أي تجاوز من أي مشارك تجاه الآخر وذلك لالتزام الجميع بمبادئ الليبرالية وقواعدها.

ووجدنا أننا كجيل في مختلف دول العالم قادرين على التحاور والنقاش مع بعضنا البعض ومن خلال التسامح والإيمان بحرية الرأي والعقيدة وغيرها من الحريات التي تقرها الليبرالية قادرين على وأد الفتن ونبذ العنف وإقامة السلام في كل أرجاء الأرض وذلك لإيماننا الأصيل بالإنسان وحقوقه وحريته.

وفي النهاية أشكر كل من شرفت بالتدريب معهم وأشكر جميع القائمين على هذا الندوة الممتازة وأشكر مؤسسة فريدريش ناومان على إتاحتها لنا هذه الفرصة للتعرف والتحاور والنقاش مع ثقافات أخرى مختلفة ومتعددة

 
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر