الدورات التدريبية


تقارير المشاركين المصريين في دورات الأكاديمية الدولية للقيادة 

 

تقرير حول ندوة حقوق الإنسان والحقوق المدنية   

اسـم المشارك :     دينا وفا
تاريخ الـدورة :        14 – 26 أغسطس 2011

التقـريـر:

ندوة حقوق الإنسان والحقوق المدنية، على الرغم من استمرار فترة ليست بالقصيرة، فقد كانت أيضا في الوقت المناسب تماما للأحداث الجارية في الربيع العربي. تمت الإطاحة بالطغاة في العالم العربي عندما طالب الناس بحريتهم وحقوقهم. ودعا المصريون إلى "الحرية والعدالة وكرامة الإنسان". خلال الندوة ُدعيت لتقديم عرض حول "الانتفاضة الشعبية في مصر والتحديات و أفاق الحرية" وناقشنا خلالها: لماذا قامت ثورة25 يناير؟ ما هي المطالب؟ من الذي دعا للمظاهرة؟ والتحديات والانقسامات والفرص المتاحة للتغيير.

وقد كانت هذه الندوة فرصة لتبادل الأفكار وتسهيل التفاعل الحر، والتي كانت صواب للغاية منذ البداية مع التجربة عبر الأنترنت وقد ساعدتني على فهم الليبرالية بصورة أفضل والعلاقة مع حقوق الإنسان. الطبيعة المتنوعة للمشاركين والمواضيع كانت مثرية في خبرات التعلم واستكشاف المقارنات. قدمت لنا إدارة المناقشات باللغتين الانكليزية والاسبانية منظوراً أوسع.

كان هناك توازن في المعلومات من خلال الموضوعات التي تناولناها وهي: أهمية حقوق الإنسان من منظور ليبرالي، ليبرالية وعالمية حقوق الإنسان، والحرية على أنها مجموع الحريات المدنية والحقوق السياسية، وسيادة القانون والعدالة وحماية حقوق، والحق في الملكية الخاصة من أجل الحرية ومن أجل تعزيز التنمية ؛ والأسواق الحرة ، والحقوق الاجتماعية، وحقوق تقرير المصير ومناهضة التمييز، والتهديدات العالمية الراهنة للحرية.

وفرت الرحلات فرصة للترابط مع الزملاء، وأعطت النظرة الحية لبعض المناطق في المناقشة. في البداية، مشاهدة فيلم "حياة الآخرين" ، والاستماع الى عرض عن سقوط جدار برلين، تليها زيارتنا الي بوكينفالد، و فايمار ومكتب وثائق جهاز أمن الدولة، كانت بمثابة رحلة إلى الماضي. ما كان مثير بشكل خاص هو كيف كانت ُتدار جمهورية ألمانيا الديمقراطية لادخار عدد من التذكيرات بالماضي المظلم، والتي كان يمكن أن تتلاشى بسهولة، كما هو المعتاد في نقط التحول. ومع ذلك ، تأمينهم للماضي، على الرغم من الظلام، هو جزء من المطالبة بالحرية في المستقبل من خلال المعرفة.

اللقاء مع مسئولين من المفوضية الاتحادية للوثائق بجهاز أمن الدولة بجمهورية ألمانيا الديمقراطية سابقا، وبرلمان الولاية، ومقر الشرطة في ارفورت والقوات الجوية الألمانية الاحتياطية أعطانا الفرصة للمناقشة والحوار. خاصة فيما يتعلق بالقضايا الخاصة بالمسئولين العموميين السابقين من جمهورية ألمانيا الديمقراطية والحفاظ على كرامتهم، والتعاطي مع قوات الشرطة السابقة الخاصة بجمهورية ألمانيا الديمقراطية والتدريب المستمر الحالي لقوات الشرطة؛ والفرصة لمراقبة البرلمان من الداخل ومفهوم الجيش المحترف.

وكان المثير للاهتمام أيضا التدريب الذي يطلق عليه "مقهى العالم" وتبادل الأفكار بشأن قضايا مثل: كيف يمكن للبلدان الغنية مساعدة البلدان الاخري وتطويرها؟ هل التكنولوجيا الحيوية الخضراء أداة مناسبة لمحاربة الجوع؟ هل هناك حق في الغذاء؟ هل تؤدي الطاقة الحيوية إلى تفاقم مشكلة الجوع؟ هل الحكم الرشيد شرطا مسبقا للحصول على حق في الغذاء؟ كيف يمكن لليبرالية والعولمة أن تساهما في تحقيق الأمن الغذائي؟

في الختام ،عدت مع ثروة من الخبرة وشبكة موسعة من خلال التعامل مع الميسرين والمشاركين والمحاضرين حيث أن الحوار يعطي فرصة لتبادل الأفكار والتعلم والتدريب عملية مستمرة.

 
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر