الدورات التدريبية


تقارير المشاركين المصريين في دورات الأكاديمية الدولية للقيادة 

 

تقرير حول ندوة تقوية المنظمات السياسية الشبابية

اسـم المشارك :     أحمد سيد حسين محمد
تاريخ الـدورة :        4 – 16 ديسمبر 2011

التقـريـر:

في البداية أود أن أتقدم لمؤسسة فريدريش ناومان بالامتنان على الندوة الرائعة، والتنظيم الجيد، والمادة العلمية الثرية، والأساليب العلمية التي اتبعها المحاضرون، هذا بالإضافة إلى التبادل الثقافي والخبراتي والحواري –الذي أتاحته المؤسسة- بين المشاركين من بين مختلف دول العالم، للتعرف عن قرب وعن كثب على التجارب المختلفة.

أولا: موضوع الندوة:
تناولت الندوة موضوع تقوية وتعزيز المنظمات السياسية الشبابية، وذلك من خلال دور تلك المنظمات في بناء مجتمعاً ليبرالياً يدعم الحريات، وحقوق الإنسان، والمساواة، والعدالة، وسيادة القانون، والديمقراطية، وكافة القيم الليبرالية التي يجب أن يقوم عليها المجتمع العصري المتحضر.

ثانياً: محاور الندوة:
- قيم الليبرالية.
- تنمية السياسات.
- تعزيز البناء التنظيمي (العضوية، العلاقة بالحزب الأم، التمويل، تمثيل الشباب....).
- استخدام الإعلام الجديد في الاتصال والتواصل.
- التعاون والتشبيك.
- التخطيط والتفكير الاستراتيجي.
- بناء الاستراتيجيات السياسية.

ثالثاً: المنهاجية التدريبية:
على الرغم من أهمية موضوع الندوة، إلا أن المنهاجية التدريبية يجب التوقف عندها ملياً. فلم يقتصر التدريب على نقل المعلومة من المحاضر إلى المتدرب، وإنما تعداها إلى الاستقرار في عقل ولب المتدرب من خلال العديد من السبل التدريبية التي تراوحت بين المحاضرات، والنقاشات المفتوحة، ومجموعات العمل، والعصف الذهني، وتبادل الخبرات، والقراءات، والوسائط المتعددة (سمعياً وبصرياً)، والزيارات الميدانية.

هذا إضافة إلى توافر الإمكانات التدريبية العالية، والتي يدريها مجموعة من المدربين المحترفين على المستويين العلمي والعملي، بما يقدم في النهاية برنامجاً تدريبياً ممنهجاً، قادراً على اختراق وجدان المتدرب، ليحمله رسالة علمية راقية – لا يمكن تلاشيها عبر الزمن- إلى وطنه ليساهم في بناء وطنه.

رابعا: المناخ التدريبي العام:
صاحب البرنامج التدريبي، مكان إقامة عالية المستوى، تتوافر فيه كافة الإمكانات التي تجعل منه بيئة ملائمة للاسترخاء والاستعداد التام لتلقي المعلومات والاستفادة من البرنامج ذاته. إلى جانب مجموعة من الجولات السياحية والجولات الحرة داخل مجموعة من المدن الألمانية، للتعرف عن كثب على الثقافة الألمانية، وتنشيط العقل من المخزون العلمي الذي تلقاه خلال أيام الندوة.

خامساً: المردود العلمي:
بعد عدة أيام من التدريب الاحترافي من قبل مؤسسة فريدريش ناومان، أستطيع القول بأنني عدت إلى مصر محملاً بالعديد من الأفكار والخبرات والمعلومات والتجارب التي سأسعى جاهداً من أجل نقلها إلى كافة المنظمات الشبابية، من أجل العمل على بناء مصرنا المحروسة مجمعياً وسياسياً.

 
 
القائمة الرئيسية
 
 
www.fnst-egypt.org: مؤسسة فريدريش ناومن..من أجل الحرية - مصر